رؤوساء ونواب ووزراء وشخصيات… نعوا البطريرك صفير
2019-05-12
|
452 مشاهدة
محلية
رؤوساء ونواب ووزراء وشخصيات… نعوا البطريرك صفير

شكلت وسائل التواصل الإجتماعي ( فيس بوك وتويتر ) مساحة أمام السياسيين اللبنانيين للتعبير عن حزنهم لوفاة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير ، وهذا ما جاء في نعي عدد من الرؤساء والنواب والوزراء والشخصيات السياسية:

نعى الرئيس نجيب ميقاتي البطريرك صفير عبر حسابه في “تويتر” قائلا: “‏برحيل البطريرك مار نصر الله بطرس صفير تطوى صفحة مشرقة من تاريخ لبنان .آمن بالحوار والعيش الواحد بين جميع اللبنانيين،ودافع عن هوية لبنان وتاريخه. ولا تزال جملته الشهيرة” لقد قلنا ما قلناه”خير مثال أنه لم يتزحزح عن قناعاته، ما اكسبه احترام اللبنانيين وتقديرهم حتى آخر يوم من حياته".

وصدر عن وزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب البيان التالي:

بطريرك المصالحة والحوار والمحبة يغمض عينيه ويرحل، لكنه سيبقى قريبا من الوطن الذي احب.

فهو سيكون حاضرا في ذاكرة التاريخ ذلك البطريرك الكبير المتمرد على الظلم والظلامية.

لبنان وشعبه لن ينسيا الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير  الذي اصبح اسمه مرادفا للبنان الاعتدال والحرية والسيادة والاستقلال والعيش الواحد، ودربه وسلوكه ونضاله عنوان رجاء لخلاص لبنان من كبوة احزانه ومأساته وازماته.

وتوجه رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي إلى اللبنانيين بأحر التعازي برحيل البطريرك مار نصر الله بطرس صفير، وقال: عزاؤنا أن الراحل الكبير قامة وطنية فذة، بذل حياته من أجل تكريس العيش المشترك، ووقف في أحلك الظروف مدافعاً عن لبنان السيد المستقل الواحد الموحد.
وتوجه إلى البطريركية المارونية وغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والى الرعية المارونية خصوصا واللبنانيين عموماً ببالغ العزاء. وختم داعياً للبطريرك الراحل بالرحمة، ولذويه ومحبيه في لبنان وحول العالم بالصبر والسلوان.

وغرد النائب الراهيم كنعان على حسابه على تويتر ناعيا البطريرك صفير فقال:”برحيلك نطوي صفحة استثنائية من تاريخنا اتسمت بصلابة الموقف والانفتاح والايمان بالحرية والحوار. المسيح قام”.

وارفق كنعان التغريدة بصورة له مع البطريرك الراحل.

وكتب وزير الدفاع الياس بوصعب عبر حسابه على "تويتر قائلا: "رحم الله غبطة البطريرك صفير الذي سيذكره تاريخ لبنان بمواقفه الوطنية وصلابة الموقف والمناداة الدائمة بالسيادة والاستقلال فقال ما قاله ورحل بسلام..."

كذلك غرد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب بيار بو عاصي عبر حسابه على تويتر قائلا : ‏”الحزن عميق والغائب جليل والمصاب جلل. سيّد انت، سيّدنا…

صاحب الغبطة انت ونحن المغبوطون بنقاوتك الروحية وصلابتك الوطنية…رُبّ شعلة تنير البصائر فتجعلها مصدر إشعاع على امتداد الأزمنة، سيما الرديئة منها…”.

اضاف:”‏أبانا ‎البطريرك صفير علمتنا قول كلمة حق في وجه الظلم فأنقذت وطناً راهن الكثيرون على ضياعه.

الشعب السالك في الظلمة أبصر نوراً عظيماً والنور يتألق كلما اشتد الظلام.”

وتابع:”‏قلوبنا الحزينة تستلهم خطاك و صلواتنا ترافق روحك العابقة بالقداسة.

… و نبقى ههنا، ساهرين على وطن أحببته، فتلحّفته رداءً الى الأبد.”

وغرد وزير العدل البير سرحان عبر حسابه على موقع "تويتر" بالقول: "برحيل غبطته، نفتقد رمز من رموز الحكمة والإيمان والإتزان. الراحة الدائمة اعطه يا رب".

من جهته غرد الوزير السابق ناظم الخوري عبر حسابه على “تويتر” بالقول: “‏البطريرك صفير. عظيم من لبنان ‏كان بطريركا لكل لبنان. رعى مصالحة الجبل التاريخية مع وليد بك جنبلاط. كان صاحب اسلوب فريد ومميز عبر به عن مواقفه الوطنية والصلبة بكلام مختصر وعميق. ستبقى صفحة مجيدة من تاريخنا الوطني في ذاكرة لبنان واللبنانيين”.

ونعت وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني البطريرك مار نصرالله بطرس صفير عبر “تويتر”، قائلة: “الراحة الدائمة اعطه يا رب ونورك الازلي فليضيء له. المسيح قام”.

بدورها نعت النائب رولا الطبش البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير عبر حسابها على “تويتر”، قائلة: “برحيل البطريرك مار نصرالله بطرس صفير نفتقد رجلا دافع بصلابة عن سيادة لبنان وحريته واستقلاله وكرامة شعبه”.

أما عضو تكتل” الجمهورية القوية “النائب زياد الحواط فغرد عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “‏يرحل ‎البطريرك صفير عن هذه الدنيا لكنه لا يغيب. سيذكره التاريخ مقاوما لوطنه، اسقط بالكلمة ظلم الوصاية. سيبقى حاضراً معنا، زرعه الوفير في السيادة والاستقلال. من فوق حيث حمل معه مجد لبنان سيبقى ممسكاً بمفتاح الأمل وسيشفع لنا عند القديسين حتى يبقى لبنان كما اراده سيّداً لا يركع”.

ونعى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل البطريرك مار نصر الله بطرس صفير عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “بخسارة الكنيسة المارونية اليوم احد كبار بطاركتها الكاردينال صفير، نحزن كثيرا ونصمم عميقا ان نتابع مع البطريرك الراعي مسيرة الحفاظ على الوجود الحر التنوع وعلى الكيان النهائي برسالته الانسانية”.

وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية مي شدياق غردت عبر حسابها على “تويتر” ناعية البطريرك صفير فقالت: “لقد أحببتك من صميم قلبي وسأبقى استوحي ملاحم البطولة من صلابتك وايمانك…‏بالانتظار….سلّم على الاحبة، ‏انا واثقة أنهم يهللون لك اليوم في ملكوت السماوات…”.

وتابعت: “لقد قلنا ما قلناه… رحل البطريرك صفير، رحل ايقونة البطاركة والطائفة المارونية، ‏رحل من أعطي له مجد لبنان، رحل البطريرك المقاوم للأحتلال بكل وجوهه…‏رحل من كان يعطينا الطمأنينة بان قيامة لبنان آتية لا محال….‏وإلى لقاء قريب يا رمز عزّةَ لبنان ومسيحيي أنطاكية وسائر المشرق”.

وغرد النائب نديم الجميل عبر حسابه على “تويتر”، قائلا :”‏البطريرك صفير، بطريرك المقاومة الذي أعطي له مجد لبنان، الى اللقاء”.

كذلك غرد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب نعمت افرام عبر حسابه على تويتر قائلا :” قديس لبناني ثائر بثباته وصلابته حمل صليب لبنان حتى القيامة… سيدي البطريرك صفير من عليائك احم لبنان”.

النائب السابق انطوان زهرا غرد عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “‏سيدنا صفير نحسد السماء على وجودك فيها، أين كنا لولا نداء بكركي، مصالحة الجبل، إطلاق ورعاية قرنة شهوان، البريستول، وصولاً الى 14 آذار . اشفع لنا لدى الرب”.

أما رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط فكتب مغرداً عبر حسابه على “تويتر”، ناعيا البطريرك صفير فقال: “وداعاً لبطريرك الاستقلال والمصالحة والمحبة والسلام”.

بدوره غرد النائب تيمور جنبلاط عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “نودعك اليوم، وسنفتقدك رجل المصالحة والتسامح والعقلانية، وستبقى ذكراك ولأجيال قادمة جسر العبور الى لبنان الواحد”.

وغرد رئيس “حزب التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب عبر حسابه على “تويتر”، بالقول: “في أصعب أيام الصراع الداخلي حافظ البطريرك صفير على بكركي كمنبر حر للجميع كان صادقا في وعده يستمع الى كل الآراء أعجبته أم لم تعجبه كانت تجربتنا معه مميزة منذ التسعينات رحمه الله”.
النائب سامي الجميل عبّرعن حزنه مغرداً عبر حسابه على تويتر قائلا :”‏كم سنشتاق إليك! ستبقى ابتسامتك وحكمتك وصلابتك محفورة في قلبنا ووجداننا. لتكن نفسك بالسماء. سلّم على الأخوة الشهداء.

ونعى الوزير السابق اللواء أشرف ريفي البطريرك صفير في تغريدة عبر توتير فقال: “‏ننعي الى العالم مسلمين ومسيحيين رجلَ المحبة والسلام والكرامة والصلابة والعيش المشترك وإتفاق الطائف. أنعي البطريرك صفير الذي أَشهد على كِبر مواقفه الوطنية وخصاله الرفيعة. بهذه القامة الجليلة وبإرادة الرجالِ الرجال من أمثالك ينتصر لبنان”.

غردت النائب بولا يعقوبيان عبر حسابها على تويتر قائلة:” ‏حفظ الكنيسة من دون ان يساوم على الوطن”.

ونعى الرئيس السابق ميشال سليمان البطريرك صفير عبر حسابه على تويتر قائلا :” ‏مات جسده، لكن روحه باقية تفيض على مساحة الوطن مجداً وعنفوانا وحرية ، ذخرا” مقدسا” لكل الوطنيين المخلصين من اجل الصمود وانجاز السيادة والاستقلال.، رحم الله البطريرك صفير ايقونة لبنان”.

غردت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن عبر حسابها في “تويتر” قائلة: “‏رحم الله البطريرك صفير رمز الحرية والسيادة والاستقلال وصانع المصالحة. ستبقى في وجداننا، ملهما للقضايا الوطنية المحقة، ومتقدما في دحر الوصاية التي خطها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الارز بدمائهم”.

ونعى عضو كتلة المستقبل النيابية النائب محمد الحجار البطريرك صفير عبر حسابه في “تويتر” فقال: “‏ستبقى ذكرى غبطة البطريرك صفير خالدة في وجداننا وفي تاريخ لبنان. هو بطريرك المصالحة الذي آمن وعمل لوحدة اللبنانيين. هو بطريرك الكلام الصادق الهادف الصلب في قناعاته الملهمة لصون وتعزيز سيادة لبنان واستقلاله.

‏التعازي الصادقة لكل اللبنانيين الذين اعتزوا بقامة مميزة محبة من هذا الوطن”.

غرد النائب روجيه عازار عبر “تويتر” قائلا: “خسر لبنان رجلا صلبا وبطريركا طبع الكنيسة بمواقفه الحرة واسما رافق مراحل هامة من تاريخنا. الرحمة لروح أبينا البطريرك صفير”.

أسف الوزير السابق ألان حكيم لرحيل البطريرك مار نصرالله بطرس صفير وكتب في تغريدة له عبر “تويتر”: ‏”انت الصخرة وعلى هذه الصخرة سأبني كنيستي” (متى، 18-16). رحل بطريرك الاستقلال لكن صخرة الكنيسة التي حافظ على صلابتها بمواقفه وثباته وإيمانه باقية إلى الأبد.، يوم حزين في تاريخ لبنان. رحم الله روحه”.

نعت الوزيرة فيوليت خيرالله الصفدي البطريرك صفير عبر تويتر فقالت:”رحل من اطلق عليه “رجل الاستقلال الثاني” وكلامه امس واليوم وغدا رسالة للبنانيين كما كانت دوما “تمسكوا بوطنكم..لا تخافوا..اذ ان دوام الحال من المحال”.

غرد وزير الثقافة محمد داوود عبر حسابه على “تويتر” بالقول: “وداعاً ل البطريرك صفير . نسأل الله أن يتغمّده بواسع رحمته”.

وغرد بدوره وزير الاعلام جمال الجراح عبر "تويتر" قائلا: "بطريرك الحكمة ,بطريرك الكلمة، بطريرك الاستقلال، من عليائك خلي عينك على لبنان وعلينا".

والنائب نيقولا الصحناوي قال: " أنا تراب. منه جبلت وإليه أعود".

أما  النائب والوزير السابق بطرس حرب البطريرك صفير فقال:"خسر لبنان اليوم رئيس كنيستين الكنيسة المارونية والكنيسة الوطنية فكان القائد والرمز الذي جمع القداسة والوطنية ،حمى الاولى وقاد معركة استعادة استقلال الثانية ووحدته .لم ينطق الّا بالحق ولم يسكت مرة على الباطل . سطّر صفحات مجيدة في تاريخ لبنان . ذكراه ستبقى خالدة في ضمير الوطن.".

والنائب فيصل الصايغ نعى البطريرك قائلا : "نودع اليوم مجدا أعطي للبنان..رجل الحكمة والشجاعة، والشجاعة الحكيمة. رجل المواقف التي أسست لثورة الأرز والاستقلال الثاني.. رجل الإيمان بالحوار والانفتاح.. عنوان الوحدة والمصالحة الوطنية المباركة".

, اعرب مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان عن "الحزن والأسى لفقدان البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الذي كان رمزا دينيا ووطنيا كبيرا وعاصر المفتي الشهيد حسن خالد وكان له موقف وطني مميز وجامع حين استشهد".

وقال: "البطريرك صفير مثال للاعتدال والانفتاح والحكمة والحوار والمحبة والعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين وكان يدافع عن قضايا وأمور اللبنانيين جميعا دون أي تفرقة أو تمييز. ترك في ذاكرة اللبنانيين وقفات مشهودا لها خلال توليه مسؤولياته الدينية، كان مدافعا صلبا عن قضايا الإنسان والوطن والعروبة، حاملا في قلبه وعقله ووجدانه هموم الناس وأمينا عليها ووفيا ومخلصا لها وشكل حالة وطنية ستبقى علامة مضيئة في تاريخ لبنان الحديث باعتداله".

كما نعى مجلس كنائس الشرق الأوسط البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، وقال: "بطريرك الصمت الهادر من روح المارونية الضاربة الجذور بنُسك مؤثر. حمل صليب لبنان حتى القيامة.


سيدنا الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير شفيعٌ للعمل المسكوني وللعيش معاً. صلِّ لنا من قلب الله".

وبدورها نعت رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف البطريرك صفير في تغريدة عبر توتير، فقالت: ‏ع ازمان صعبة وحروب كان هو صوت الكنيسة الحر، رمز الاستقلال التاني وبطريرك المصالحة وكاردينال الشرق الصلب.

وغرد وزير الاتصالات محمد شقير على حسابه على "تويتر": "رحل رجل المحبة والسلام والعيش المشترك والوطنية الخالصة، لكنه سيبقى في ضمير ووجدان اللبنانيين، رحم الله البطريرك صفير وأسكنه فسيح جناته".

وغردت عضو كتلة المستقبل النيابية ديما جمالي عبر حسابها في "تويتر" قائلة: "رحم الله غبطة البطريرك صفير، بطريرك السيادة، المصالحة و الاستقلال".

وتقدّم "حزب الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة" بأحرّ التعازي إلى اللبنانيّين عموماً والكنيسة المارونيّة خصوصاً برحيل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الذي توفّي فجر اليوم الأحد.

وأشار الحزب، في بيان، إلى أنّ لبنان يفقد برحيل البطريرك صفير قامة وطنيّة كبيرة وقفت في المراحل كافة مع سيادة لبنان وكرامة اللبنانيّين ودافعت عن عيشهم المشترك. وذكّر على هذا الصعيد بدور البطريرك الراحل في مصالحة الجبل، مؤكّداً أنّ رؤية "الكتلة الوطنيّة" لجهة إعادة بناء الوطن تقوم على سعي جميع اللبنانيّين إلى المصالحة الوطنيّة الحقّة عبر ترسيخ المواطنة.

وغرد النائب انيس نصار عبر "تويتر" قائلا: "‏هوى اللبنان.. سقط الكثير منه ومنا، اي تاريخ هو انتم يا بطريركا عصاه عصت على الموت وأفرد له الأزل مساحة خلود، واقفا كالمواقف كالرمح، باقٍ في القلوب والعقول يا تاريخ الكرامة. لقد قلنا ما قلناه أنتم صخرة الكنيسة".

وتقدمت جمعية إنماء طرابلس والميناء من "اللبنانيين عموما والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي خصوصا بأحر التعازي برحيل رجل المواقف والحكمة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير الذي دافع وحافظ على لبنان واستقلاله".

ورأت انه "برحيل صفير خسر لبنان رجل الدولة والمصالحة الوطنية التي أرساها في الجبل كما خسر رجل الوحدة الوطنية والعيش المشترك".

وأكدت "ان الفقيد ترك بصمات عديدة أبرزها الإعتدال والإنفتاح على الآخر".

وأكدت الجمعية "ان صفير سيبقى في ذاكرة اللبنانيين وسيبقى رجلا تاريخيا استثنائيا لن يتكرر، فهو عمود من أعمدة لبنان التي سطرت المواقف الجريئة والمتزنة وكان يتمتع ببعد فكري، سياسي، ديني، ثقافي عميق، وهو مرجع وطني أساسي وبارز في أشد المراحل والظروف التي مر بها لبنان. رحم الله هذاالرجل العظيم وتغمده بواسع رحمته".

وكتب النائب تمام سلام عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "خسر لينان هامة وطنية كبيرة ورمزا من رموز الحوار والتسامح ومدافعا صلبا عن الحرية والسيادة. رحم الله البطريرك صفير".

وتوجه رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي إلى اللبنانيين بأحر التعازي برحيل البطريرك مار نصر الله بطرس صفير، وقال: عزاؤنا أن الراحل الكبير قامة وطنية فذة، بذل حياته من أجل تكريس العيش المشترك، ووقف في أحلك الظروف مدافعاً عن لبنان السيد المستقل الواحد الموحد.
وتوجه إلى البطريركية المارونية وغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والى الرعية المارونية خصوصا واللبنانيين عموماً ببالغ العزاء. وختم داعياً للبطريرك الراحل بالرحمة، ولذويه ومحبيه في لبنان وحول العالم بالصبر والسلوان.

ونعى النائب فريد هيكل الخازن صفير عبر "تويتر"، وكتب: مئوية البطريرك صفير الأولى تنطوي. مئوية ثانية ستخلّده".

وغرد النائب طوني فرنجية عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "يودّع لبنان، اليوم، هامة مسيحية ووطنية دافعت بصلابة عن كلّ ما آمنت به.. رحم الله غبطة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير".

ونعى النائب آلان عون  صفير عبر "تويتر"، وكتب: "أنت هو الصخرة وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي... ما قاله السيد المسيح الى تلميذه بطرس هو أقرب ما يقال لوصف شخصية بطريرك الصلابة والرصانة. صخرة بكركي رحلت.... لكن شعلة الكنيسة مستمرّة!"

ونعى النائب جورج عدوان البطريرك صفير عبر حسابه على تويتر قائلا :"من جبل المصالحة وداعا للمقاوم الأول صانع السلام والاستقلال لقد الهمتنا في أصعب الظروف وانرت طريقنا في احلك الظلمات في زمن الحروب والاحتلالات والوصايات وبقيت على ثباتك وإيمانك صامدا كارز لبنان الذي اعطيت مجده

عهدنا أن نبقى أوفياء لعهدك ورسالتك ونضالك .

ارقد بسلام يا أعظم الرجال".

رأى عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب نعمة طعمة في تصريح، انه "بغياب الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، يفتقد لبنان أرزة من أرزاته الشامخة ورجلا وطنيا صلبا مقداما"، مضيفا "لقد واكبت الراحل الكبير في كل المراحل والمحطات التي أوصلتنا إلى مصالحة الجبل التاريخية، بحيث بذل جهودا جبارة إلى جانب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والمخلصين، وكم كان سعيدا فرحا في ذاك النهار التاريخي المشهود في المختارة عندما أرسيت هذه المصالحة".

وأردف: "لبنان يودع اليوم أحد كبار رجالاته، وإن لله رجالا إذا أرادوا أراد، فبرحيله سيبقى لبنان وكل اللبنانيين يتذكرون سيد بكركي وبطل الاستقلال الثاني رجل السيادة والوطنية والمصالحة، رحم الله أبانا البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، ونؤكد له أن الجبل سيتمسك بالمصالحة التاريخية والتعايش والتلاقي بين كل أبنائه ومكوناته الروحية كما أراد، إنها وصيته وسنحافظ عليها".

ونعى النائب سيزار المعلوف البطريرك صفير عبر حسابه على تويتر قائلا :"‏انّه رجل من الرجالات القليلة التي تستحق أن يُخلّد اسمها في سجلات التاريخ بأحرف من ذهب.

لم يرحل بطريرك الاستقلال الثاني الذي أُعطِي مجد لبنان له، بل قد قال ما قال ومضى.. ليكمل مسيرته برفقة القديسين والشهداء."

ويقيم المدبر العام على كاتدرائية نوتردام في باريس المونسنيور باتريك شوفيه السادسة بعد ظهر اليوم في كنيسة سان سولبيس Saint Sulpice، قداسا لراحة نفس البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، بمبادرة من رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن الموجود في باريس، في حضور عدد من الرسميين الفرنسيين وحشد من المؤمنين الذين عرفوا البطريرك الراحل.

غرد النائب شامل روكز، عبر حسابه على "تويتر"، وقال: "رحل رجل المهمات الصعبة، رمز الاستقلال والصلابة الذي بدأ مسيرته الكهنوتية على درب الرب في جرود كسروان وانطلق الى العالم بحكمته وتواضعه واخلاصه للكنيسة وللوطن... نودعه بكل حزن اليوم الى مجد السماء...".

تقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والسفير البابوي جوزيف سبيتيري وعائلة البطريرك الكاردينال مار نصرالله صفير، التعازي بعد القداس، من الرئيس أمين الجميل الذي قال بعد اللقاء: "كل مسار البطريرك مار نصرالله بطرس صفير وكل المحطات التي مررنا بها هي بركة للبنان إذ حكي الكثير عن غبطة البطريرك صفير، إنما في رأيي هو مثل الوجدان اللبناني بالكامل وفي كل المحطات".

أضاف: "ماشيته في كل المحطات منذ بداية عهدي وفي ما بعد بإنجازات كبيرة تحققت على الصعيد الوطني، على الصعيد المسيحي، على صعيد التوافق اللبناني والمصالحات على أنواعها، وكان دائما المرشد والبوصلة. لذلك في هذا الظرف، لا نستطيع إلا ان ننظر لإنجازات غبطة البطريرك صفير، مما يجعلنا ننظر الى هذه المناسبة بحزن وألم، وإنما برجاء لان ما زرعه نحن نحصده اليوم، زرع الخير، الألفة، السيادة، المحبة بين اللبنانيين، مسلمين ومسيحيين. لذلك لا أريد ان أتوقف عند مرحلة الحزن التي هي من دون شك مرحلة حزن، إنما مرحلة حصاد وقطاف وأعتقد أننا اذا كنا ننعم بهذه الأوقات الإيجابية فله الفضل الكبير في ذلك، لانه منذ البداية وضع قلبه على لبنان، على المسيحيين لتحقيق طموحاتهم المحقة، وكانت إنجازاته على صعيد الوحدة الوطنية ونعرف كل المساعي التي قام بها في الجبل وغير الجبل والمصالحات، وكان هو الأساسي في إطلاق ثورة الاستقلال الثانية، انطلاقا من قرنة شهوان التي باركها، والبريستول الى ثورة الأرز".

وتابع: "كل ذلك شكل محطات فيها بصمات للبطريرك صفير، بصمات واضحة. لذلك صحيح ان هناك حزنا، إنما وقت الحصاد وقطف ثمار تضحيات البطريرك صفير، وأعتقد انه في هذا الظرف نحن بأمس الحاجة الى العودة الى تعاليمه وتجاربه لإنقاذ لبنان مما يتخبط به على كل الصعد. هناك ضياع باسم نوع من البراغماتية او الواقعية السياسية وغير السياسية. نفرط بالمؤسسات والأساسيات وأسس الكيان اللبناني".

وختم الجميل: "يجب الآن الاتعاظ من تجربة البطريرك صفير وتعاليمه، واذا كان هناك من انفتاح وتسويات لهذه التسويات، يجب ألا تكون على حساب المسلمات والمقدسات إذ بقدر ما نتمسك بالأسس التي قام عليها لبنان والثوابت والأساسيات، بقدر ما ننقذ لبنان والمستقبل".

الدكاش
ثم التقى الراعي النائب شوق الدكاش ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع وتكتل "الجمهورية القوية" لتقديم التعازي، وقال بعد اللقاء: "قدمت التعازي للبطريرك الراعي برجل الاستقلال البطريرك صفير بتكليف من الدكتور جعجع وتكتل "الجمهورية القوية" ولكي نقول له إننا بتصرف غبطته ونقف بجانبهم ومستعدون للمساعدة بأي أمر يريدونه، كما طلبنا من الرؤساء الثلاثة ان يعلنوا الحداد الرسمي ثلاثة ايام، وهذا من واجب الاحترام لان الكاردينال صفير كان الجميع يحترمه لانه كان رجلا استثنائيا في مرحلة استثنائية خلال سدته البطريركية، ونحن سنكمل المسيرة التي نسير بها".

وختم: "سنشارك بكل قوتنا في مراسم الوداع وسنكون موجودين في قلب الحدث، لذلك أدعو كل الرفاق إلى أن يستقبلوا جثمان الكاردينال صفير عند نفق نهر الكلب، وسنكون حاضرين ايضا في صلاة الجنازة لهذا الرجل الاستثنائي".

ومن المعزين ايضا الرئيس العام للرهبانية المارونية اللبنانية الأباتي نعمة الله الهاشم، رئيس فرع مخابرات جبل لبنان العميد كليمان سعد، الأمينة العامة للمؤسسة المارونية للانتشار هيام بستاني وفاعليات ووفود شعبية.

وغرد رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي شارل عربيد، عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "رحل من ادرك ان الحرية هي مفتاح الامان الاقتصادي والاجتماعي، رحل من أسس لرؤية واضحة عنوانها كرامة الانسان".

وغرد النائب نهاد المشنوق على حسابه على تويتر ناعيا البطريرك صفير فقال:"كُنتَ وستبقى يا صاحبَ الغبطة إسماً مرادفاً لكلّ المعاني النبيلة للّبنانية الصعبة الصادقة المخلصة، والعروبة الأصعب، المنفتحة، الديمقراطية. وتجربتُكَ ستبقى كما هي دائماً: بوصلةً لا تخطئ الاتجاه، شاهدةً على الحقّ والحقيقة".

ونعى النائب سامي فتفت البطريرك مار نصرالله بطرس صفير عبر حسابه على تويتر قائلا:"‏وداعاً .

وغرد النائب هادي ابو الحسن عبر حسابه على تويتر فقال:"‏مع رحيل البطريرك مار نصرالله بطرس صفير ، يخسر لبنان رمز المصالحة الوطنية ، وأحد أعمدة الحرية والسيادة والقرار الوطني المستقل ، ويبقى الوفاء له هو بالحفاظ على نهجه الوطني والإنساني الجامع كي يبقى لبنان .رحمه الله".

ونعى رئيس "حركة الاستقلال" النائب ميشال معوض، في بيان، البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، وقال: "بكل غصة وحزن عميق، أنعي إلى جميع اللبنانيين في لبنان وحول العالم، مسيحيين ومسلمين، بطريرك الاستقلال الثاني بعد أن كان عايش الاستقلال الأول، غبطة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الكلي الطوبى".

أضاف: "إن غبطة البطريرك صفير شخصية استثنائية في تاريخ الكنيسة المارونية ولبنان من المستحيل أن تتكرر نظرا لفرادتها على أكثر من مستوى. فبطريرك الموارنة السادس والسبعون أعاد الكنيسة المارونية إلى وهجها، وذكرنا بالبطاركة القديسين والمقاومين الذين لا ينكسرون، بدءا بالبطريرك المؤسس للكنيسة مار يوحنا مارون، مرورا بكبار البطاركة أمثال البطاركة حجولا والحدشيتي والدويهي والحويك وغيرهم. فهو كان الأمين على إرث عمره أكثر من 1400 عام عبر عنه ذات يوم حين قال: "التاريخ يشهد أنه إذا خير المسيحيون بين الحرية والعيش المشترك فإنهم سيختارون الحرية من دون تردد"، كما قال: ""نحن الذين لجأنا الى المغاور والكهوف ليسلم لنا الإيمان بالله وعبادته على طريقتنا، لتبقى لنا الحرية التي إذا عدمناها عدمنا الحياة".
والبطريرك صفير كان تلميذا نجيبا ومتواضعا لمعلمه يسوع المسيح، عانى ما عاناه من تجن واضطهاد وصل إلى حد التعرض له شخصيا، فلم يحقد بل سامح. ولعل من أبلغ ما تعلمه من يسوع المسيح طلبه: "فليكن كلامكم نعم، نعم، أو لا، لا". هكذا كان سيدنا مقلا في الكلام لكن حين ينطق كان يهز عروش المحتلين، واللبنانيون لن ينسوا عبارته الشهيرة "لقد قلنا ما قلناه".

وأردف: "يشهد للبطريرك صفير أنه كان عراب "الطائف" والمصالحة الوطنية، حقنا للدماء وتطلعا نحو بناء لبنان المستقبل بعيدا عن منطق العنف والدم وأصوات القنابل والصواريخ، وخصوصا أنه عانى من شرذمة أبنائه الموارنة الذين "قتلوا وقتلوا وتقاتلوا" كما وصفهم السينودس من أجل لبنان. لكنه كان تحديدا عراب "طائف رينه معوض"، طائف السيادة الوطنية التي لا تقبل المساومة، طائف المصالحة التي لا تستثني أحدا، وطائف الشراكة الوطنية الحقيقية التي ترفض أي إملاءات خارجية على القرار الوطني. هذا الطائف تحديدا الذي خاض غماره البطريرك صفير مع والدي لحظة بلحظة انطلاقا من العلاقة الشخصية التي جمعتهما والثقة التي منحها البطريرك لرينه معوض، وهذا الطائف الذي اغتالوه لحظة اغتيال الرئيس الشهيد رينه معوض.
ولأن الطائف شذ عن طريقه بفعل الاغتيال والاحتلال والوصاية، لم يتوان رأس الكنيسة المارونية الذي رافق لبنان في أحلك الظروف، من أن يتولى قيادة ثورة تحرير لبنان من الاحتلال، فأصدر نداء بكركي التاريخي في أيلول ال2000 وأشرف على عمل لقاء قرنة شهوان التي كان لي شرف المشاركة في تأسيسها وفي خوض غمار التحديات مع أركانها، وأكمل بمثابرة وعزم قل نظيرهما إعادة بناء اللحمة بين اللبنانيين، فقاد مصالحة الجبل التاريخية، وصولا إلى لقاء البريستول و"ثورة الأرز" بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. كما يسجل للبطريرك صفير رفضه زيارة سوريا قبل حل الأمور العالقة مع نظامها وهو من قال "لن أذهب إلى سوريا من دون رعيتي"، ولا يزال يتردد سؤاله الشهير "وأين يقع قصر المهاجرين؟".

وقال: "ثابر البطريرك الماروني على العناية بكنيسته وأبنائه عن قرب، وخلال توليه سدة البطريركية شهد لبنان أحداثا جلية حفرت في التاريخ، من السينودس من أجل لبنان وزيارة البابا القديس يوحنا بولس الثاني إلى أرضنا، وصولا إلى جلاء آخر جندي سوري عن لبنان في 26 نيسان ال2005.
كما كان لي الشرف بأن بارك البطريرك صفير شخصيا مراسم زواجي ومريال وخصوصا في ظل علاقة جمعتنا على المستويين الوطني والعائلي. ولعل المداخلة السياسية الأخيرة للبطريرك السادس والسبعين في العام 2011 بعيد استقالته من منصبه، أو التمني الأخير لشباب لبنان، لا تزال تصلح ليومنا هذا بكل أسف، وهو الذي قال لهم: "أتمنى ان يعطيكم الله أياما أفضل من هذه الأيام البائسة". عسى بصلوات بطريركنا القديس وشفاعته لنا من حضن الآب السماوي نتخطى بؤس الأيام التي نعيشها ويمر بها وطننا".

وختم معوض داعيا "جميع الرفاق والمناصرين وأصدقاء "حركة الاستقلال" ومحبي الرئيس الشهيد رينه معوض، كما جميع اللبنانيين من دون استثناء لمواكبة كل مراسم وداع الراحل الكبير، بطريرك الاستقلال الثاني فور إعلان تفاصيلها. غبطة بطريرك الحرية والسيادة والاستقلال والمصالحة وداعا".

نعى رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الأمير طلال أرسلان في تغريدة له على "تويتر" بطريرك أنطاكية وسائر المشرق سابقاً البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، قائلاً: "‫رحل رجل الإيمان والرجاء والمحبة.. أخلص وأحب رعيته وشعبه ووطنه.. رحم الله ⁧‫البطريركمارنصرالله بطرس صفير‬⁩‬".

ونشر رئيس اتحاد "اورا"، الاب طوني خضرا، على حسابه عبر موقع تويتر، صورة له برفقة الاردينال الراحل مارنصرالله بطرس صفير، ارفقها بالقول: "علمتني سيدنا الصمت والمقاومة الحقة وقلنا ما قلناه بوحي من روحك وعملنا ما عملناه بوحي من غيرتك على شعبنا واحقاقا للحق والتوازن والشراكة الحقيقية".

وختم تغريدته قائلا: "المسيح قام حقا قام".

نعى نقيب محرري الصحافة اللبنانية الأستاذ جوزف القصيفي، فقيد لبنان والكنيسة، الكاردينال البطريرك مار نصرالله بطرس صفير ، وقال:
قامة لبنانية وطنية وروحية هوت، وهامة مقاومة احنت الرأس لمشيئة من لا ردّ لمشيئته. وهو كان طوال حياته المديدة رمزا لشمخة الرأس ، وعنوانًا للعنفوان. انه مار نصر الله بطرس صفير، نصر الله الذهبي الفم ، الفولاذي الإرادة، الناصع القلب واليد، السنبلة المليئة، الشجاع الذي لا يخشى في الحق لومة لائم ، المتقشف الزاهد بمباهج الدنيا، الممتشق الصلاة سلاحًا يفتح به الدروب المستغلقة، منتصرًا بعمق إيمانه لقيم الخق والعدالة.
يقول ما يقول، ويكتب ما يكتب ، وكالقابض على المحراث يمضي الى الأمام دونما تلفت ، مرضاة للآب السماوي والضمير.
انه غاندي لبنان الذي انتصر بموقفه المسالم ،على كل من حاول اخضاعه بالضغط والترهيب. كان ملاذ الناس ، يوم اوصدت في وجوههم الملاذات.
بطريرك السيادة، والقرار الحرّ، والإنفتاح على الأخر، الشاهد على وقوعات كاد يكون شهيدها. إنتقل من ناسوت هذه الأرض الى ملكوت السماء، مرتاحًا الى ما انجزه في حبريته ، ولكنه مضى قلقًا على لبنان وهو يعاني ما يعاني من معوقات.
كان صديق الصحافيين والإعلاميين، الذين بادلوه الإحترام والمودة، وهو الذي فتح ابواب بكركي أمامهم ، لإيمانه باهميّة دورهم الوطني ، وضرورة أن يكونوا نافذة الصرح ولسانه، على الرأي العام، فقرّبهم إليه ، وكان لهم عضدًا ، إنطلاقا من قول السيد المسيح: " تعرفون الحق والحقّ يحرركم،" .
واني ادعو الزملاء الصحافببن والإعلاميين الى مواكبة مراسم وداع الراحل الكبير ، وتغطيتها بما تستحق من اهتمام، مقدما التعازي الحارة، الى الكاردينال البطريرك مار بشاره بطرس الراعي والى اللبنانيين عموما ،الموارنة إكليروسا وعلمانيين، خصوصا، سائلا الله ان يتغمد بطريرك لبنان بواسع رحمته.
وداعا ايها الراعي الأمين المؤتمن على كلمة الرب ، وعلى لبنان الذي لم تقدم على حبّه حبًا.

ونعى رئيس تيار الكرامة النائب فيصل كرامي، غبطة البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير عبر حسابه على تويتر وفايسبوك قائلاً* :

سيبقى اسم البطريرك مار نصر الله بطرس صفير حاضرا في تاريخ لبنان الحديث سواء عبر مواجهته الصلبة للحرب الاهلية، او عبر مواجهته الشجاعة لتطبيق السلم الاهلي باقرار اتفاق الطائف.
‏اتقدم من الكنيسة المارونية ومن الطائفة المارونية الكريمة ومن اللبنانيين عموماً باصدق عواطف ومشاعر العزاء.

كما نعى النائب جورج عطالله البطريرك صفير عبر حسابه على تويتر قائلا :"‏وُلد مع دولة لبنان الكبير وعاش حياته مُدافعا عنه ....معرفتي الشخصية به منذ صغري في الديمان تجعلني أقدر القيمة التي فقدناها برحيل البطريرك القائل اريد ان ارحل عن هذه الحياة لكي اكون مع الرب".

صدر عن الهيئة الإدارية لرابطة قدامى الإكليريكية البطريركية المارونية برئاسة الدكتور أنطوان سعد، البيان التالي:
إن قدامى الإكليريكية البطريركية المارونية ينعون كبيرهم والرئيس الفخري لرابطتهم وأيقونة كنيستهم
المثلث الرحمة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير
الذي تخلى عن أمجاد الأرض ليلتحق هانئاً بمجد السماء.
لبى غبطته نداء الرب الذي دعاه منذ البدء وائتمنه على رعاية كنيسته وسلمه وزنات يردها الآن مضاعفة ويستحق فرح الطوبى.
لقد خسر القدامى بغيابه رفيقاً كبيراً وصديقاً صديقا عاش فضائل الإنجيل وراعياً قاد كنيسته الى المراعي الخصيبة وصوتاً صارخاً من أجل وطن تحييه الحرية وتسوده القيم وتحصنه الحكمة والعدالة.
عزاؤنا بأن غيابه عنا يملؤه إيماننا بأن الكنيسة بأحبارها المتعاقبين مقيمة على صخرة الصمود وأن البطريرك الكبير هو أساس في البناء وفي بقاء هذه الصخرة الى الأبد.

كما نعى النائب السابق اللواء أنطوان سعد، البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير، في بيان، ذكر فيه ب"مآثر الراحل الكبير الذي ارتبط اسمه بتاريخ لبنان الحديث، بوصفه رمزا وطنيا ومن صانعي وقادة حركة الاستقلال الثاني".

بدوره نعى البطريرك السابق لأنطاكيا وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، قائلا: "المسيح قام، وغبطة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير عميد الكنيسة المارونية، يشاركه اليوم في قيامته المقدسة التي كان رسولا لها لجميع المؤمنين".

أضاف: "مع الكنيسة وأناشيدها نرافقه بالتعزية الروحية قائلين: "مغبوط السبيل الذي تسير فيه اليوم، فقد أعد لك مكان الراحة. ذلك المكان الذي وعد يسوع تلاميذه به قائلا قبل آلامه وموته وقيامته: إنني ذاهب لأعد لكم مكانا لتكونوا أنتم حيث أنا والآب والروح!".

وتابع: "إنه كان رفيق الدرب الأنطاكي الكنسي المشترك المحبوب السمح الخلق، صاحب الروح الطيبة المرحة، التي كانت تسود اجتماعاتنا ومؤتمراتنا ولقاءاتنا وسفراتنا والمجامع الرومانية للأساقفة. لقد كان رفيق درب رائعا وأخا وصديقا أمينا قريبا إلى كل القلوب".

وختم لحام: "مع الكنيسة ننشد أناشيد العبور: مع القديسين أرح أيها المسيح الإله القائم والحي إلى الأبد أخانا البطريرك مار نصرالله بطرس صفير. ونقول: أمس دفنت أيها المسيح واليوم أنهض معك بقيامتك. أمس صلبت معك. فأنت يا مخلص مجدني معك في ملكوتك. لكم يا صاحب الغبطة تعزيتي القلبية مقرونة بفرحة وصرخة القيامة والحياة الأبدية. المسيح قام حقا قام".
وأيضا نعى سفير دولة الإمارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي، البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، معتبرا أنه بغياب صفير "يفقد لبنان قامة وطنية وعروبية استثنائية، حيث لعب دورا محوريا في ترسيخ السلام والتسامح، فكان رجل الإنفتاح والمواقف الجريئة حيث كرس حياته في سبيل تعزيز العيش المشترك بين اللبنانيين ودعم استقرار لبنان وسيادته".

وقدم الشامسي "خالص التعازي إلى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والكنيسة المارونية ولجميع محبي الراحل وللبنان قيادة وحكومة وشعبا".

إستفتاء رأي
المزيد
أكثر الوصلات إطلاعاً
أسعار المحروقات
مازوت أحمر
14,500 ل.ل
ديزل أويل مركبات
17,400 ل.ل
بنزين 95
24,600 ل.ل
بنزين 98
25,200 ل.ل